X أغلق
X أغلق
الرئيسيه كفر كنامحلياترياضةبرامج يلا نتمدارس وتخريجاتفلسطيناخبار عالميةاقلام ذهبيةاجتماعياتتكنولوجيا

اخبار عالمية

الفايز: لا تقسيم للمنطقة و99% من حل قضية فلسطين بيد امريكا


موقع يلا 11-11-2017 11:19:34

أعرب رئيس مجلس الأعيان الأردني (الغرفة الثانية للبرلمان)، فيصل الفايز، عن اعتقاده بعدم وجود مساعٍ غربية لتقسيم المنطقة، مشدداً على ضرورة محاربة هذا التقسيم إن وجد، حفاظاً على وحدة الدول.


وقال الفايز، وهو رئيس وزراء سابق (2003- 2005)، في مقابلة مع الأناضول، إن "المطالبات في بدايات مرحلة الربيع العربي، في سوريا واليمن وليبيا ومصر، كانت هي الدعوة إلى مزيد من الديموقراطية والحرية، ولكن للأسف أدى تدخل القوى الإقليمية والدولية في هذه الدول إلى نشوء حروب أهلية فيها".
واستطرد: "الوضع الإقليمي صعب جداً، لوا أعتقد أن هناك تقسيماً."، وشدد على أن "الهم الأساسي الآن لدول الإقليم هو المحافظة على وحدة وسلامة أراضي هذه الدول (التي تشهد حروباً أهلية)، وليس العكس، وإذا كان هناك سايكس بيكو جديد (مساعٍ غربية للتقسيم)، فيجب أن نحارب هذا التوجه، لأنه بالتالي سيمتد إلى دول أخرى".

عملية السلام
منذ أبريل/نيسان 2014 تعاني المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية جموداً؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي المحتلة، والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين.
وعن الحل الأمثل لكسر هذا الجمود، اعتبر رئيس مجلس الأعيان الأردني أن "99% من الحل بيد الولايات المتحدة الأمريكية.. الاتحاد الأوروبي يستطيع أن يلعب دوراً، لكن الحل بيد واشنطن لتأثيرها على إسرائيل".
وتابع: "سمعنا أن هناك حلاً سيأتي من واشنطن، وهي تعمل على إيجاد حل، لكن لا أحد يعلم ما هو هذا الحل، لكن هناك جهوداً تبذل".
وشدد على أنه "لن يكون هناك حل للقضية الفلسطينية إلا بانسحاب إسرائيل إلى حدود 1967، وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة قابلة للحياة، وحفظ الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وحل الدولتين هو الحل الأمثل".
وتابع بقوله: "لا يمكن أن يكون للأردن علاقة مع أي كيان في الضفة الغربية كما تريد إسرائيل، سوى بانسحاب كامل للقوات الإسرائيلية من الضفة وقطاع غزة، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ولا يوجد حل آخر".

اضطرابات المنطقة
وعن وضع المملكة في ظل الأوضاع المضطربة في العديد من دول المنطقة، قال رئيس مجلس الأعيان: "إذا نظرنا إلى (ثوارت) الربيع العربي (بدأت أواخر 2010) وكيف استطاع الأردن أن يتجاوز تبعاته.. فالأردن ثابت بقيادته الهاشمية ووعي شعبه".
وتابع الفايز: "نستطيع أن نتجاوز هذه الأزمة بمساعدة أصدقائنا وأشقائنا في العالم، وأعيد التأكيد بأننا لا نواجه أي تحديات سياسية، وإنما التحدي الاقتصادي هو الأهم".
ومضى قائلا: "نظامنا قوي، مؤسساتنا قوية، وقد بنيت هذه المؤسسات على مدى عقود.. كل هذه المؤسسات، بجانب مؤسسة العرش، تستطيع مواجهة هذه التحديات، وسيبقى الأردن صامداً".

الدور التركي "مهم"
وبشأن مستوى علاقات المملكة مع تركيا، قال رئيس مجلس الأعيان الأردني إنها علاقات "قوية ومتميزة، وتعود إلى عهد الملك (الأردني) عبد الله الأول (1921-1951)، وامتدت على مدى هذه العقود".

وتطرق الفايز إلى زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للأردن أواخر آغسطس /آب الماضي، قائلاً إنها كانت "مثتمرة، واستمر أن اللقاء مع الملك (الأردني) عبد الله (الثاني بن الحسين) حوالي ساعة ونصف، وكان هناك تقارباً في وجهات النظر".
وأردف أن "تركيا تشكر دائماً دور وجهود الملك عبد الله الثاني الحثيثة في محاربة الإرهاب والمحافظة على الأمن في الشرق الأوسط".
وشدد على أن "الدور التركي مهم جداً.. تركيا دولة إقليمية قوية سياسياً واقتصادياً، وتلعب دوراً كبيراً في الإقليم".
وتابع: "لتركيا مصالح، كما باقي الدول، وكل ما نطلبه من تركيا، كدولة صديقة، هو أن تكون على مسافة واحدة من الجميع، فهم يلعبون دوراً إيجابياً في المنطقة".
ودعا الفايز إلى "الاستفادة من التجربة التركية في موضوع العلاقة بين الدين والدولة" وزاد: "لا أقول أن نتبنى النموذج التركي، لكن نستفيد من إيجابياته".

الفايز: لا تقسيم للمنطقة و99% من حل قضية فلسطين بيد امريكا

أضف تعقيب

أسعار العملات
يورو
4.1408
دينار اردني
4.9587
دولار امريكي
3.516
جنيه مصري
0.1991
جنيه استرليني
4.6581
100 ين ياباني
3.1350
حالة الطقس
ايلات
النقب
الناصره
القدس
الجولان