X أغلق
X أغلق
الرئيسيه كفر كنامحلياترياضةبرامج يلا نتمدارس وتخريجاتفلسطيناخبار عالميةاقلام ذهبيةاجتماعياتتكنولوجيا

اقلام ذهبية

لا مكان للفتنة بيننا - بقلم : الصحفي ووكيل السياحة فارس كريم


موقع يلا 27-10-2017 11:55:01

ابدأ بنفسك 

حلقة رقم 23

بقلم : الصحفي ووكيل السياحة فارس كريم

 

لا مكان للفتنة بيننا  

 

"ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم " جملة صغيرة ولكن معناها كبير وعظيم ,

كلنا في امل التغيير نحو مستقبل افضل واحسن ومشرق في حياة سليمة بعيده كل البعد عن الجوانب السلبية والتكبر عن امور الحياة .  

ماهي الفتنة ؟؟ الفتنة هي الأمور والأحداث التي تعصف بنا فتبعدنا عن ما فرضت علينا  السماء وجاء به الأنبياء صلوات الله عليهم . قد تكون الفتن ارتكاب معاصي وفجور ,او ربما اغواءات واغراءات بشتى انواعها , او قد تكون من الفتن ربما شرب الخمر والكحول او حتى تعاطي المخدرات, ومن الفتن ايضا اللهو واللعب وترفيه المصلحة الشخصية على المصلحة العامة في غالب الأمر . ومن الفتن ايضا السعي او المساهمه وراق الأسائة الى الغير او شخص آخر او ربما ديانة أخرى من منطلق عقليات وتفكير غير سليم .

فالأيمان القوي في القلب مع التفكير السليم والقويم , يجعل من الأنسان يتخطى جميع أزمات الفتن ,والأمتناع عنها مثل الأبتعاد عن النار ,فالنار تحرق كل من يقترب اليها , والسبب ان جميع انواع الفتن تؤدي الى  الهلاك لصاحبها , وتشتته , وربما تقرر مصيره في الحياه هل يعيش ام يموت .

ففي بلادنا الحبيبة توجد عادات وتقاليد جميلة جدا لا يتم تغطيتها كما يجب عن طريق وسائل الأعلام . فهذه العادات تساهم في زيادة الترابط الأجتماعي بيننا, فمن أهم هذه العادات وجود صداقة وزمالة قوية بين ابناء الديانات المحتلفة , في العمل والتعليم  والمدارس وفي المجالس والسلطات المحلية , وفي البنوك وفي مؤسسات كثيرة , وايضا توجد علاقة كبيرة بين ابناء البلد الواحد المتعدد الطوائف والديانات, جيرة حسنة , مشاركة بعضهم البعض الأفراح والمواساه وقت الأحزان, وهذه العادات السليمة والجميلة نراها في كثير من بلداتنا العربية المختلطة, وفي كل سنة نرى في كفركنا في فترة الأعياد الميلادية يقوم وفد قيادي من ابناء الديانة الأسلامية يترأسهم مشايخ أفاضل بمعايدة اخوتهم من الديانة المسيحية. وفي اعياد المسلمين يقوم وفد من ابناء الديانة المسيحية بمعايدة أخوتهم من الديانة الأسلامية , خطوه كبيرة تبرهن الترابط الأجتماعي والأصاله والرجولة , فالرجال مواقف , والمواقف لها رجال .

ان ما يحدث في بلادنا الحبيبة من وجود نفوس مريضة داخليا , تسعى الى الفتنة الطائفية وترغب بها , لعن الله من اوقد الفتنة!!! والفتنة اشد من القتل !وكل تصريح غير مسؤول لشخص هدفه زعزة الوحدة الوطنية وتنمية سرطان الطائفيه !!فالطائفية يجب علينا محاربتها جميعا بسبب انها تؤدي بنا الى الفرقة, والتي  تؤدي بنا الى الهلاك ,

يكفينا فتن في وسطنا العربي!يكفينا فتن في العالم العربي !بكفي دمار وفتن طائفية!!ان ما يحصل في سوريا من قتل ودمار وغيرها من الدول العربية حسابه عند الله عسيرعزوجل الواحد الاحد الفرد الصمد . لكن الم يكفينا ما حل بنا من قتل ودمار حتى نكفرناس او نحكم بحكم رباني هذا الى الجنة وذلك الى النار??!الم نخجل من  التهجم على نبراسنا وقدوتنا رجال الدين ؟؟؟ الم نخجل من التهجم عليهم ونعتهم بالدواعش ؟؟ 
من نحن حتى ننعت ناس بالدواعش القتلة الفجرة والسبب هو فقط انتمائهم الديني او مظهرهم الأسلامي او ربما لباس نسائهم وفتياتهم . ؟؟؟"فداعش " اللذين يشوهون صورة الأسلام العادل والحكيم كل الديانات  نبذتهم وبما فيها الحركات الاسلامية ورجال الدين المسلمين !!!
الوطني هم من يحفظ ويحافظ اهل بلده بكل الطوائف والديانات ووحدة الصف 
الوطني هو من يحافظ على وارضه ووطنه وعرضه , 
الوطني من يخدم الوطن وعدم انتظار المقابل . 
الوطني هو من ينشيء جيلا واعيا متعلما مثقفا يخدم به بلده .

الله يوحدنا ويصلح حالنا جميعا ويبعد عنا الفتن .

ونطالب من وسائل الأعلام عدم نشر أي تصريح غير مسؤول لناس تسعى الى زعزة الكيان والطائفية .

  • فاذا كنت تحب ذلك نظف قلبك , حكم عقلك , صون أهلك " أبدأ بنفسك " ولا تكن فتانا او تسعى الى الفتنة او تؤيد الفتنة,امثلة واقية كثيرة ونحن بحاجة ماسة للتغيير نحو الأفضل ونحو التفكير في حياة كريمة وفق برنامج أخلاق وفق السيرة النبوية والكتب السماوية . والله ولي التوفيق .

لا مكان للفتنة بيننا - بقلم : الصحفي ووكيل السياحة فارس كريم

أضف تعقيب

أسعار العملات
يورو
4.1408
دينار اردني
4.9587
دولار امريكي
3.516
جنيه مصري
0.1991
جنيه استرليني
4.6581
100 ين ياباني
3.1350
حالة الطقس
ايلات
النقب
الناصره
القدس
الجولان